الطابور السادس
Najwa Bin Shatwan

1- 

هاتف الأبن والدته قائلاً : ألو أمي..اطمئني لقد وصلت الطابور سالماً.

أجابت الأم قائلةً : اعتنِ
بنفسك يابني،سأذهب لطابور البنك بعد  قليل ويذهب والدك لطابور البنزين، وليجمعنا
العلي القدير بمشيئته في البيت مساءً فهو على كل شيء قدير.

 

قال الأبن لرجلٍ كبيرٍ تجاوزه في الطابور ومن دون استئذان:

– استأذن على الأقل ياحاج قبل أن تمر.

رد الرجلُ الكبيرُ بخبرة تزيد عن
نصف قرن في الطوابير، وت
ُضمرُ تحتها غضب قرن ونصف من الطوابير: 

– أنتم جيلٌ كأنه وُلِدَ بالزنى لا بركة ولا شكر. اذهب عن طريقي.

– جيل أولاد الزنى هم من يتركون  آباءهم 
الكبار  يقفون في الطوابير  مثلك.

إن رداً كهذا الرد  يفسد الود والطابور كقضية، ويحيله من طابورٍ ذي خطًّ مُتعرج إلى كرةٍ متدحرجةٍ من الغُبار والأيدي والسيقان قبل أن تتضحَ معالمه من جديد.
فالطابورُ الأصيلُ يعالجُ نفسه بنفسه ويحافظ على استمراريته،لأنه حياة، والحياة
تستمر في النهاية حتى وإن سقطت على المخبز قنبلة
وفرقت الجموع.

 

– أين فلان لم نره منذ فترة في طابور الخبز؟

– إنه واقف في طابور البنزين.

– أين فلان لم نره منذ فترة في طابور
البنزين؟

– إنه واقف في طابور البنك.

– أين فلان لم نره منذ فترة في طابور البنك؟

 
إنه واقف في طابور العزاء…قريبه مات في الحرب.

– لقد ارتاح من هذه الحياة. 

 

ثم ما أن يحدث انفجارٌ أو قصفٌ حتى
يهبّ جميع من في الطابور للدفاع عن وجودهم بالهرب و الاختباء.

 
الروح غالية، اللهم خسائر مادية ولا خسائر بشرية.

وبفضل هذا الدعاء المستجاب، سقطت
مدينة مثل بنغازي كومةً واحدةً على الأرض.

 

2-

اليوم لم يحدث شيء غير اعتيادي يفسد
تكدس الطابور أمام البنك، باستثناء امرأة
ٍ فقدت صوابها بعد أسابيع من ترددها على البنك لأخذ
مرتبها.شرعت في ازعاج الطابور بالصراخ قائلةً بأنها تريدُ مرتَّبها لتطعم صغارها،
تريد مالاً كي لا تبيع جسدها.

ثم صعدتْ النافورة القريبة وخلعت الغطاء عن رأسها. تاركةً الماء يطفىء غضبها، نطق الناس
أخيراً، ليس عن الذل الذي يعيشونه،
 بل عن المرأة  والخطيئة.

– ما كان عليها أن تعري شعرها….حرام!

– كيف سيرضى الله عنا ونساؤنا بهذا
الانحلال؟! مايحدث لنا من بلاء هو عقوبة لنا.

وعاد الرجال من الطابور إلى بيوتهم
غاضبين، فالرجولة تجري في عروقهم ما أن يروا امرأة لا تغطي شعرها!

ياللعار!

اليوم كذلك لم يحدث غياب جارنا عن
طابور البنزين الكثير، ع
ُثر عليه متدلياً في مرآب للسيارات، كان قد
استلفَ الحبلَ من دكان الحاج مرزوق، ووعد بتسديد ثمنه ما أن يستلم الراتب.

الآن حسب طابور البنزين،الميت ارتكب
جريمتين، الأولى قتله  لنفسه، والثانية
ذهابه للآخرة دون
سداد ثمن الحبل.

سيكون العذاب الذي ينتظره رهيباً
مالم يسامحه الحاج مرزوق

في الدين.

كان عليه الصبر قليلاً حتى يتوفر لديه ثمن الحبل
الذي سيشنق به نفسه!

 

3-

 

الأم:  لعبة شارلي هي السبب في انتشار الانتحار بين
الشباب.

الأبن :  لكن نحن لدينا مشاكل متأزمة تدفع الإنسان للموت كي يخلص منها.

الأم:  المشاكل تملأ الدنيا، وليست هي السبب.

الأبن:  مشاكلنا تختلف عن مشاكل العالم، إنها معقدة
ومزمنة.

الأم: خذ قفَّةَ
الخبز واذهب للطابور، قد لا نحصل على خبز
ٍ اليوم بسبب الفلسفة.

الأبن: الفلسفة جيدةٌ ياأمي.

الأم: نعم الفلسفة
جيدة لكن ليس عندما يكون لدينا مانفعله. اذهب
الآن وطمني عنك بمجرد أن تصل الطابور.  

 

الأبن:  أمي وصلت الطابور بخير، فرحت جداً عندما رأيت
أستاذ علم الحيوان يقف في مقدمته، ذلك يعني أن المحاضرة لم تفتني اليوم. سأجعله
يراني لتتكون لديه فكرةٌ بأنني لا أتناول الخبز من الأفران التي شاع عن عمالها  التبول في العجين.

الأم: كل استراتيجيات الدفاع عن النفس مطلوبة.
أسعدني أنكَ وجدت أستاذك  في الطابور، هذا مشجعٌ جداً ومضادٌّ
للإحباط..يومك طيب يابني.

يومكَ سعيد
يا أمي.
 

Read more
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  Over the Line              Translated by Anam Zafar


1

“Hello Mama, I’m in the line, safe and sound. You don’t need to worry,” said the son, through the phone.

“Take care of yourself, darling,” the mother replied. “I’ll go and line up for the bank soon, and your father will line up for petrol. I hope Allah brings us home safely tonight…”

In the line, an old man pushed in, jostling past the son.

“Excuse me, at least ask before you push in,” the son said.

The old man had been standing in lines for fifty years and had bottled up enough rage for one hundred and fifty more. “It’s ungrateful bastards like you that make their elderly fathers line up instead of doing it themselves. Now get out of my way!” he snapped.

Such a remark was bound to vex the entire line, turning it from a winding queue into a rolling ball of dust and hands and legs until finally taking shape again. You see, the line always restores itself. It will always exist. That is because the line is life, and, in the end, even if a bomb falls on the bakery and the crowd scatters, life goes on.

“Where’s what’s-his-name? I haven’t seen him in the bread line for a while.”

“He’s in the petrol line.”

“Where’s what’s-his-name? I haven’t seen him in the petrol line for a while.”

“He’s in the bank line.”

“Where’s what’s-his-name? I haven’t seen him in the bank line for a while.”

“He’s at a funeral… One of his relatives died in the war.”

“At least he doesn’t have to deal with this life anymore.”

The moment there is an explosion, everyone in the line runs for their lives, seeking shelter wherever they can.

“Oh Allah, spare us, let our houses, our possessions, anything else, be destroyed instead of us! Life is precious…”

It was thanks to the answering of such prayers that even a city like Benghazi collapsed in a heap on the ground.

2

But today, there were no bombs to disturb the queuing mass in front of the bank. Just a woman who’d reached her wit’s end after weeks of trying to collect her wage. She cried out that she needed the money to feed her little ones. She needed the money so she wouldn’t have to sell her body. And that cry of hers was only the beginning.

Next, she climbed onto a nearby fountain and took off her head covering. As she let the water extinguish her anger, the onlookers finally said something. Not about their shared indignity, but about the woman and her sin.

“She shouldn’t have shown her hair like that… Haram! Does she have no shame?!”

“How will Allah ever be happy with us and our women with this kind of vulgar behaviour? This is why our lives are so hard. Allah’s punishing us!”

The men stormed home from the line. The mere sight of a woman with her hair uncovered was enough to make their blood boil with masculine fury. What a shame, indeed.

Something else was unusual today. Our neighbour was missing from the petrol line. He was found swinging from the ceiling in a mechanic’s garage, after taking some rope from Hajj Marzoug’s shop. He’d promised to pay for it as soon as he got his wage.

Now, the petrol line reckoned the dead person had committed two crimes. The first: killing himself. The second: moving on to the next life without paying for the rope.

Unless Hajj Marzoug were to forgive his debt, our neighbour surely had a dreadful punishment in store.

He should have had a little patience and waited until he could afford the rope!

3

“That ‘Charlie Charlie’ challenge is what’s making so many young people kill themselves these days,” the mother said.

“No, I think our problems force them into it. They don’t know how else to end their misery,” said the son.

“The world’s full of problems! That’s not the reason.”

“But our problems aren’t like other countries’ problems. Ours are more complicated, and they never end.”

“Any more philosophy and we might not get our bread today. Now go and line up, and don’t forget to take the bread basket!”

“But Mama, philosophy is a good thing.”

“Yes, but not when there are things to do. Now go, and call me when you get there, so I know you’ve arrived in one piece.”

“Mama, I made it to the line. Guess who I saw standing at the front? My zoology professor! That means there was no lecture today, so I didn’t miss anything. I’m so happy… I’m going to make sure he sees me, so he knows I don’t go to one of those bakeries where they say there’s piss in the dough.”

“Yes, make sure he sees you! Do everything you can to feel safe in that line. I’m so glad you saw him. If he’s there, I feel less worried that you’re there… Bye for now, darling.”

“Bye, Mama.”

Read more

Previous
Next
Scroll to Top