Nayrouz Qarmout / Gaza Strip / Palestine

Nayrouz Qarmout  is a Palestinian writer and activist. Born in Damascus in 1984, as a Palestinian refugee, she returned to the Gaza Strip, as part of the 1994 Israeli-Palestinian Peace Agreement, where she now lives. She graduated from al-Azhar University in Gaza with a degree in Economics. She currently works in the Ministry of Women’s Affairs, raising awareness of gender issues and promoting the political and economic role of women in policy and law, as well as the defence of women from abuse, and highlighting the role of women’s issues in the media. Her political, social and literary articles have appeared in numerous newspapers and magazines, and online. She has also written screenplays for several short films dealing with women’s rights. She is a social activist and a member of several youth initiatives, campaigning for social change in Palestine.

The Struggles of a Palestinian Hope

Translated by: Karim Anani

Palestinian society has seen its fair share of trouble since the announcement of the 2021 general elections, in which the Palestinian Legislative Council, presidency, and Palestinian National Council are up for grabs. This does not alleviate the dissonance pervading the thinking of individuals across geographical and political divides, nor the hierarchical schism in the Palestinian National Authority, which followed Biden’s win and Trump’s announcement on Jerusalem and his plan to resolve the Israeli-Palestinian conflict.

The occupation diminishes any real Palestinian sovereignty on the ground, weakening the Palestinian population’s commitment to a two-state solution. Because the occupation fails to abide by any agreements to withdraw to areas outlined in United Nations Security Council resolutions, Palestinians are again—individually, in-place—moving towards withdrawing recognition of Israel and erasing notions that equate land to peace. Other voices call for greater communication with the Palestine of 1948 in a manner distinct from a political proposal but which hints at reviving the possibility of a one-state solution. Others, regarding themselves the most realistic politically, do not consider such a suggestion viable due to Israeli intransigence. Another point of view considers abandoning the Palestine Liberation Organization as the sole legitimate representative of the Palestinian people due to its possession of papers on their history is in itself a blind leap of faith.

There are those who propose combating a racist occupier, which comes through engaging in civil action as a single entity, a collective human rights struggle that may preserve the historical right of the Palestinians to their land.

The area of their historical land that Palestinians live on is confined. The Palestinian Authority cannot set all hands or the ever-growing queues of graduates to work. It cannot liberate the entire land. The people live without transparency in every part of their existence; accusations of corruption are levelled, starting with family and ending at the highest of representative institutions. Different social groups live in a state of distrust.

Collective thought has been split along national and religious lines; this nonetheless does not diminish either identity’s side to inherited customs and traditions. One division is in the geographical space between resistance movements inside and outside. Another is in the concept of identity split between religious and patriotic or national lines in a way that does not negate forming relationships with either the Arab world nor regional and international supporters. It is related to the different global forces that drop one approach in lieu of another.

Geopolitics inform the thinking of millions living at home in a way different to that of millions of others abroad.

The link between belonging and identity is perceived differently according to the nature of a group and the place from which its principles and ideas originate.

Society is in a constant state of attrition over the nature of identity that governs the direction of its expression, behaviour, and movement. A lack of direction in finding solutions is the basis for this.

Weak representation in official institutions of the Palestinian population as a whole is one reason the cause that unites the Palestinians has weakened and declined in its international standing. This is because the parties that believe themselves to be the political representatives of the Palestinian people do not agree on methods of managing these institutions, the nature of their relations and their financing, and their intellectual, social, and political principles.

Attempting to produce sociocultural movements that touch on political reform that does not in general abandon its official institutions—but rather detests them, does not recognize their existence, and can only acknowledge their reactionary tendencies or corruption in some matter or another—is the basis of current political work, improving the conditions of some individuals and groups at its expense. Or perhaps there is a sincere voice that believes in reform or bringing down the whole system to build anew.

Structuring civil society is the goal of any civil movement, even if it is characterized by rigidity of ideology, by the hardening of concepts in the Palestinian situation and the inability to mitigate some of its misery. This links to some’s tendency to militarise and make a show of strength that might defeat the enemy, resulting in societal ills that feed on this approach. Meanwhile, the other part—the majority, in fact, in contrast to what society (which is ruled by fear) publicly pronounces—tends toward peace, and there are tells in its rhetoric that express this. But there’s an intellectual crisis arising from not linking its pacifism to any political approach that affirms one’s value as an individual before the value of society.

Any accepted political comprehension stems from human principles that recognise a person’s existence, rights, and dignity. Justice and equality are not satisfied in meeting one’s immediate needs. This is due to the link to early planning in producing any decision, even if singular and related to the family, the first building block of any society. Otherwise, if someone works towards whatever objective they’re aspiring to, it’ll be limited to the individual, beginning with migration and ending in despair and a desire to repatriate. For the lack of opportunity, security, and even life in their local community at home, the migrant begins to feel that, should they settle abroad, their thoughts would turn back home, where one does not live in that same security. Here lies the difference between accepting or rejecting collaboration and resources.

Everyone is stuck in a futile loop, thinking only about themselves as the repression—lack of opportunity—controlling people both apathetic and participant accumulates. The liberal values of governance that allow one to engage are abandoned for populism and left to atrophy; like dignity, they’re viewable but unattainable, becoming like window shopping. Democracy and liberties become cheap products: how could someone from land plundered by others of its resources live worrying about others’ (for example, the LGBTQ+ community) rights? Would this be seen as a possibility—a luxury—in a place where unemployment queues grow as automation does, and basic needs are unmet? Are words even sufficient to express the feelings at play?

Read more

تخبطات أمل فلسطيني ..

بقلم / نيروز قرموط

يعيش المجتمع الفلسطيني تخبطات عدة في ظل الإعلان عن انتخابات فلسطينية للمجلس التشريعي وكرسي الرئاسة والمجلس الوطني. بما لا ينفي حالة الفوضى التي تعم تفكير الأفراد في ظل الانقسام السياسي والجغرافي، والشرخ العمودي والذي يقسم هرم السلطة الوطنية الفلسطينية. ما بعد فوز بايدن، وإعلان ترامب حول القدس وخطته لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

سلطة الاحتلال تلغي أي سيادة فلسطينية حقيقية على الأرض، مما يضعف تمسك الجماهير بحل الدولتين، ذلك أن عدم التزام الكيان المحتل بأي اتفاقيات حول الانسحاب من مناطق إلى حدود توجبها قوانين المجلس الدولي لإيجاد حل دائم ينهي الصراع القائم، يدفع الفلسطينيون مرة أخرى لينفجر كل في مكانه وبشكل صامت نحو طلب سحب الإعتراف بإسرائيل، وإلغاء معادلة الأرض مقابل السلام، وأصوات أخرى تتوق إلى تواصل أكبر مع فلسطيني 48، بأسلوب موارب لا يطرح عرضا سياسيا ولكنه يلّمح حول إمكانية إحياء حل الدولة الواحدة، الآخرون من يعتبرون أنفسهم الأكثر واقعية في الممارسة السياسية، لا يعتبرون هذا الحل قائما في ظل التعنت الاسرائيلي، من وجهة نظر أخرى، أصوات فلسطينية تعتبر التخلي عن منظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني بما يملك من أوراق تثبت تاريخ الشعب الفلسطيني وحق تقرير المصير هو بمثابة قفزة في الهواء.

أصحاب الرأي حول محاربة المحتل بكونه عنصري، وذلك يتأتى من خلال الانخراط بعمل عضوي مجتمعي داخل الكيان الواحد، نضال حقوقي متراكم هو ما قد يحفظ الحق التاريخي للفلسطينيين في أرضهم.

الشعب الفلسطيني يعيش في مساحة ضيقة من الأرض التاريخية، لا تستطيع السلطة الفلسطينية تشغيل كامل الأيدي العاملة والكفاءات وطوابير الخريجين المتراكمة. ولا تحقيق تحرير الأرض الكاملة، يعيش هذا الشعب حالة من انعدام الشفافية في كل قطاعات تواجده، حالة من اتهام الآخر بالفساد بدءا من العائلة، وانتهاء بأعلى مؤسسة تمثيلية. تعاني المجموعات المختلفة داخل المجتمع حالة من انعدام الثقة.

الفكرة الجامعة كانت قد انقسمت ما بين الوطني والديني، بما لا ينفي ارتباط وجهي الهوية بموروث العادات والتقاليد، السرد التاريخي انقسم ما بين روايتين، أحد عوامل انقسامها حدود الجغرافيا ما بين نشاط الحركة النضالية بين الداخل والخارج، والعامل الآخر هو الرؤية الهوياتية المشتتة بين الأيديولوجي الديني وما بين الوطني القومي، بما لا ينفي شكل العلاقة مع العالم العربي، والداعمون من العالم الإقليمي والدولي، ويرتبط باختلاف موازين القوى الكونية الذي يسقط فكرة ومنهج ويرفع من أسهم فكرة أخرى.

الجغرافيا السياسية  التي تحكم تفكير الملايين الذين يقطنون في الداخل، لا تشبه تفكير جغرافيا سياسية تحكم تفكير ملايين آخرين في الخارج.

تصور الانتماء للهوية هو مختلف بحسب طبيعة التجمع، والمكان الذي تنطلق منه مبادئه وافكاره.

المجتمع في حالة استنزاف مستمرة، حول طبيعة الهوية التي تحكم اتجاه تعبيره وسلوكه وحركته. انعدام الأفق لإيجاد حلول مباشرة هو أساس في ذلك.

ضعف تمثيل كامل جموع الفلسطينيين في المؤسسات الرسمية التي تعبر عنه أحد أسباب ضعف القضية التي تجمعهم وتراجع مكانتها الدولية. ذلك أن الأطراف التي تعتقد بنفسها ممثلا سياسيا للشعب الفلسطيني لا تتفق على طريقة إدارة هذه المؤسسات، وطبيعة علاقاتها وتمويلها ومبادئها الفكرية والاجتماعية والسياسية.

محاولة انتاج حركات اجتماعية ثقافية تغازل إصلاح سياسي لا يتخلى بالمجمل عن مؤسسته الرسمية، لكنه يمقتها داخليا ولا يعترف بوجودها، ولا يستطيع إلا النظر إلى فسادها أو ممارساتها الرجعية في شأن أو آخر هو منطلق العمل السياسي السائد الآن، إما لتحسين ظروف بعض الأفراد والمجموعات على حساب ذلك، أو لربما هنالك صوت حقيقي يعتقد بالإصلاح أو بإسقاط كل المنظومة والبناء من جديد.

بنية المجتمع المدنية هي مبتغى أي حراك إنساني حتى لو اتسم بجمود الايدلوجيا، تصلب المفاهيم في الحالة الفلسطينية وعدم المقدرة على تكسير بعضا من تعاستها، يرتبط بالميل إلى عسكرة السلوك لدى البعض للتعبير عن حالة قوة قد تهزم العدو، مما أفرز آفات مجتمعية تتغذى على هذه المقاربة لانتهازيات شخصانية بحتة. بينما الشق الآخر وهو الأكبر في الحقيقة على عكس ما يفصحه المجتمع (الذي يحكمه الخوف) علانية هو يميل للسلم ولديه دلالات عدة في مفردات حديثه تعبر عن ذلك، ولكن أزمته الفكرية تتعلق بعدم ربط سلميته بأي مقاربة سياسية تدلل على سيادته كفرد قبل أن تكون سيادة في روح مجتمع قائم.

أي فهم سياسي متداول ينطلق من مبدأ إنساني يعلن عن وجوده وحقوقه وكرامته، العدالة الانسانية والمساواة لا تكتفي بتنسيق حول احتياجات الفرد الآنية، ذلك أنها سترتبط بأول تخطيط استراتيجي لإنتاج أي قرار حتى ولو كان فرديا ويتعلق بالأسرة النواة الأولى لأي مجتمع. في ماعدا ذلك إذا ما تقدم أحدهم في تخطيط ذلك التطور الذي يطمح له، سيتعلق إذا بالخلاص الفردي والذي يبدأ بالهجرة، وينتهي بمعاودة الكّرة لمطالبته بحقوقه كفلسطيني آسى لوعة الهجرة العكسية بقرار منه، وبأسباب تتعلق بانعدام الفرصة والأمان والحياة في مجتمعه المحلي في الداخل، بدأ يشعر إذا باستقرار في الخارج، ليفكر بحس نقدي نحو الداخل حيث لا يعيش الفرد استقرارا يماثله. وهنا تتباين النظرة الأولى في التنسيق والقبول بالموارد من رفضها.

الجميع يدور في حلقة مفرغة من مكونات الاختراق الأمثل لغيبوبة الأنا في ظل تراكم قهري يحكم تطور الفرد العامل أو حتى النائم، المشارك أو المنعزل عن تفعيل حلقات التفاعل الحيوي في تحرير أخلاق التحرر من كومة التحول القيمي نحو شعبوية تراقب من خلف الزجاج منتجات مراكز التسوق باهظة الثمن. وماذا البضاعة رخيصة  ألا وهي الديمقراطية والحريات، هل يؤمن الفرد في مناطق أفقِرت مواردها بحقوق المثلية، هل يعد هذا ترفا في حالة استلاب الأرض التي تحوي التكاثر، أيّ الأهم في القيم والتحدث عن الأنواع الاجتماعية أم عن بطالة مستشريه في ظل التطور التكنولوجي، أي احتياج نريد ليحدد ماهية الإنسان، هل تتسع الأخلاق على مفرداتها، الفكر غير واعي المفردات، أم المفردات غير واعية الفكر، هل انطلق اللسان وما عاد يحتاج إلى مفرداته، لتحل الصورة البصرية منتجة لكل احتياج حي.

Read more

 

Scroll to Top